القائمة الرئيسية

الصفحات

 أحصل على سيرفر xtream iptv مجانا لمدة طويلة


اكواد الاكستريم xtream iptv code هي اكواد لتشغيل الاف القنوات من خلال خدمة iptv ( خدمة البث الرقمي عن طريق الانترنت ) و التي تعمل علي تطبيقات على اجهزة متعددة و هي اجهزة الموبايل اندرويد والايفون والكمبيوتر واجهزة الكمبيوتر و الرسيفر واجهزة الاستقبال دي في بي DVB.اكواد xtream iptv code مجانية لمدة سنه 2023

اكواد xtream iptv code مجانية لمدة سنه 2023 خيالية لمشاهدة البث المباشر Iptv xtream code 2022 ,Xtream iptv code gratuit حيث نعمل على توفير الاكواد لكم باستمرار وبالتعاون مع احد المواقع الخاصة بنا يتم وضع الاكواد ويمكنك نسخها مباشرة ووضعها في تطبيق الاكستريم الذي تستخدمة وكل ما عليك سواء الدخول للرابط الذي في الاسفل من اجل الحصول على اكود xtream مجانية.


للتحميل إضغط على 
  


أبشع قصص الإختطاف و التعذيب في/" deep web "

 أبشع قصص الإختطاف و التعذيب في deep web 



 أنا طالب بكلية تقنية المعلومات جامعة الليبية الدولية ولم يبقى إلا القليل على تخرجي..أدعى "سعيد" لقبي " الخرش"..هذا اللقب يطلق في بلادي على أصحاب الأعين الخضراء..

 أخ صغير "أدم"...إختفى..أو بالأصح أختطف...كالصاعقة هبطت على جسدي..أصبح شغلي الشاغل هو البحث والبحث عن أخي...في ظل الفوضى في البلاد توقعت أن أخي أختطف من إحدى عصابات المال أو داعش..لكن لادليل...

لو خطف من قبل عصابات المال...لإتصلوا من أجل الفدية..ولا أظن أن داعش قاموا بخطفه فأخي بعيد عن السياسة وصغير على مثل هذه الأمور  !

مر أسبوعان...جالسا مع أبي وأمي..الحزن يسود المنزل..التلفاز على قناة العربية

" لايزال المختلون بشبكة الديب ويب ينشرون مشاهد مرعبة لقتل البشر..وأخر فيديو نشر بتاريخ أمس لشخص يذبح شاب عربي ومن لهجته التي إستعنا بخبراء من طاقم القناة تبينت أنها ليبية تحديدا لهجة أهل شرق ليبيا "

سماعنا لهذه الكلمات مع رؤية صورة الضحية..أخي ذبح ومثل بجثته..قلب المنزل بكاء وصياح...

فورا قام رجال الشرطة بعمل تحقيق بالأمر...مسحت دموعي وإستعنت بما أعرفه في عالم الهكر..حان الوقت للإستفادة من خبرتي ودراستي كل هذه السنوات في عالم الهكر...تلاعبتم مع الشخص الخطأ هذه المرة !

بالمتصفح المخفي.. أجوب عالم الديب ويب..أدخل تلك المنصة التي أفقدتني أخي الغرفة الحمراء "Red Room"..

" أهلا بكم في الريد روم...لارحمة...لا شفقة.."

- ياأنذال ياحقراء ياملاعين 

أتصفح الموقع ولساني يقذف بالشتائم من أصغرها لأكبرها..أحدث مانشر بالريد روم...ذبح شاب عربي

(( مكبلا مغمض العينين ينتظر مصيره...خلفه يقف ذلك الضخم مرتديا قناع أبيض لاتفاصيل به...يتحدث الضخم

- أعزائي هذا ماأحضرناه لكم...كلفنا الكثير لنقله من ليبيا إلى هنا..فأتمنى أن يعجبكم العرض..التصويت لطريقة قتله سيتم بواسطة الأعضاء المهمين (VIP) ومن يريد أن يصبح منهم..ليدخل إلى التسجيل وطريقة الدفع...أما بالنسبة للمشاهدين فأتمنى لكم مشاهدة ممتعة يامجانين

جلس بعدها الضخم إلى جانب أخي ينتظر نتائج التصويت..يطعم أخي طبق الأرز...أخي يصرخ

- أنا بواشنطن أنا بواشنطن

صفعة قوية على خد أخي بسبب صراخه أسقطته أرضا..تصحبها ركلة على أمعاء أخي جعلته يخرج كل ما أكل..

إنتهى التصويت...النتيجة الذبح على طريقة داعش..ليهبط السكين على عنق أخي مرة وإثنتان..ثلاثة وأربعة...ينتفض أخي مصارعا الموت..وأخيرا ترتفع روحه إلى رب العالمين ))

لأول مرة أبكي بهذه الطريقة...لأول مرة ألعن وأسب بهذه الطريقة...أفادني الفيديو بشيئ واحد...أن أخي تم نقله إلى "واشنطن"..ودليل على صدق كلام أخي..غضب الضخم الشديد بعد.صراخ أخي...كيف حصل كل هذا لا أعلم هذا مايجب إكتشافه

بيانات الناشر تحت حماية صعب كسرها...لذلك سأستهدف الأشخاص الذين قاموا بالتصويت رغم أن بياناتهم مشفرة أيضا لكن يظلون أهداف أسهل من الناشر...إخترت حساب شخص يدعى "Mario Dc"..

أعلم أن إسم ماريو ليس إسمه الحقيقي..

" جاري التحميل...0110001100 "

- جهاز لعين لماذا كل هذا البطئ...قد يحتاجني الأمر أسبوعا لإختراق حساب هذا ال$##@ وأخشى أنه قد يغلق حسابه قبل إنتهاء المدة !!

أتى اليوم الثاني..الساعة الثانية ظهرا أقبل رأس أخي..تتساقط دموعي على جسده المتصلب..

- سأقتص منهم هنا..وسأرسلهم لربك لتقتص منهم أمامه !

إنتهت مراسم الدفن...وأتى الناس للتعزية..حضر أصدقائي المبرمجون دعما لي...أمدوني ببعض من أجهزتهم للمساعدة بعملية الإختراق...كنت بحاجة إلى مثل هذا النوع من المساعدة..
أوصلت أجهزتي بمعدات أصدقائي...التحميل تسارع..ستتقلص المدة..أنظر إلى الصفر والواحد يركضان بالشاشة..

مر يوم دون أي تفاصيل مهمة بإستثناء دفن أخي..إستيقظت صباحا...على شاشة الحاسوب

" هذا Ip الخاص بالمستخدم هو 72.229.28.185 "
" العنوان شارع 1140 بالقرب من مطعم Kfc "
" الجهاز Dell Laptop 5700 "
" الحسابات التي تستخدم على هذا الجهاز "
" فيسبوك : Decablo anderson "
" سكايب : Decablo.Dc "
" ريد روم : Mario Dc "

دخلت على حساب الفيسبوك الخاص بذلك الشخص دون أن أجعله يشعر أن هناك من إخترق حسابه..كل البيانات على الفيسبوك حقيقية...إسم أحد الملاعين الذين صوتوا لقتل أخي هو ديكابلو إذا...وهذا العنوان...حصلت على كل ما أريد..

لم يتبقى إلا التنقل إلى واشنطن..وصولي لهذا الخنزير سيتيح لي الفرصة لمعرفة خصمي..سأذيقهم من نفس الكأس إن لم يكن أمر

.....بعد ثلاثة أسابيع

ها أنا أجهز حقائبي وأودع أهلي بالمطار..منطلقا لأمريكا..دفعت مبلغ طائل بالإضافة لتلاعب بسيط بمنظومة الإميقريشن لتسهيل إجراءات الموافقة على التأشيرة للسفر إلى أمريكا..الأمر الذي أصبح بالنسبة للمواطن الليبي مستحيل

إستأجرت شقة بواشنطن..وأبقيت أمر قدومي لأمريكا سريا فحتى على الفيسبوك لم أنشر الخبر...لازلت مخترقا لجهاز "ديكابلو"..أراقب كل حساباته...كل محادثاته..حتى الكاميرا أجعلها تعمل في بعض الأوقات لأرى ماذا يفعل..ذلك المقزز أبو الكرش !

مالك لملهى ليلي " نايت دريم " ... ليس متزوج لكن لديه العديد من العشيقات...أخطأ مرة واحدة مع إحداهن وأنجب محبوبته "سيرين"..لاتخرج إبنته إلا بحراسة خاصة خوفا من العصابات لأن لديه عداوات كثيرة

جميل أن تكون هاكر لاتحتاج للتحقيقات البدائية..للوصول إلى قاتل أخي علي أن أخنق "ديكابلو"..ولأخنقه أحتاج إلى أن تكون إبنته صاحبة الثمانية عشر عام تحت قبضتي !

سأبدأ بخطتي الصغيرة..لأصل لإبنته..أحتاج للتحكم بحياته..وهاتفه الجوال هو من سيحقق ذلك..بقيت أتحكم بجاهزه الحاسوب منتظرا أن يربط هاتفه بالجهاز..

بالفعل ربط جهازه بالحاسوب لنقل بعض الملفات..فرصتي الذهبية إغتنمتها وزرعت فايروس تجسس بهاتفه

بعد تحكمي بالحاسوب..أصبحت أتحكم بالهاتف..لن يطول الأمر...

راقبت المكالمة الهاتفية..بين الأب "ديكابلو" وحراس " إبنته "

- أين أنتم ؟

- سيدي "سيرين" خرجت الأن من الجامعة وسنرجع بها إلى المنزل

- هذا جيد...إذا إحتاجت أي شيئ فلاتترددوا عن تقديمه لها

بعد إنتهاء المكالمة..أرسلت رسالة عن طريق هاتف "ديكابلو" لحراسه

(( حصلت مشكلة لاترجعوا بإبنتي للمنزل...ضعوها بالحديقة وسط المدينة وإرجعوا بسرعة أحتاجكم..إكذبوا أي كذبة لاتجعلوها تقلق بشأني ))

بعد الرسالة عطلت جهاز  "ديكابلو" وبطاقات ال SMS بالجهاز لأبطئ حركة ديكابلو قليلا..خرجت بسيارة إستأجرتها منتظرا أمام الحديقة ...أنزلت السيارة السوداء الضخمة.."سيرين" إبنة الخنزير جميلة حقا..إنطلت خدعتي عليهم

بعد رحيلهم..إقتربت من الشابة الخائفة..

- إصعدي

- إرحل !

- "سيرين" لم أتوقع انك فضة..أنا موظف عند أبيك "ديكابلو" هو أخبرني أن أحضر لأقلك

- .....

- أعلم أنك خائفة أن أكون مخادع..لكن صدقيني كنت مع أبيك وأيضا إتصل بكم منذ قليل وأنت عائدة من الجامعة..

- نعم هذا صحيح..لكن غريب لم يتصل أبي

- أبوك مشغول بمشاكل كبيرة..

معي "سيرين" متوجها إلى شقتي المنعزلة..

- إلى أين ستدخلني ؟

- أخفتي الأن ؟

- لا لكن أبي لايذهب لمثل هذه الأماكن البالية

- "سيرين"

- ماذا ؟

- أحلاما سعيدة ؟

- هه ؟

أفقدتها وعيها...الأن لنكبلها...وننشر هذا الفيديو الجميل على حساب ديكابلو 

أخبار الليلة (( قام شخص مجهول بخطف إبنة المستثمر "ديكابلو أنديرسون" ولم يكتفي بعملية الإختطاف فقط بل إخترق حساب "ديكابلو" على الفيسبوك وقام بنشر فيديو بواسطته..الفيديو لإبنة "ديكابلو" معلقة من رجليها وتبكي دون توقف..الفيديو دون أي تفاصيل توضح..كما أن منظومة الإختراق لم تستطع التعرف على معلومات الخاطف..بينما إستعد "ديكابلو" لدفع كل مايريد الخاطف الذي لم يرد حتى الأن ))

إخترقت هاتف شخص لا أعرفه..لأقوم بالإتصال بديكابلو

- ألو أبي أبي

- "سيرين" عزيزتي أهذه أنت

- نعم هي..ياصديقي "ديكابلو"

- من أنت ماذا تريد مني !؟

- لا شيئ..لدي صفقة سأعقدها معك

- وماهي هذه الصفقة ؟ أنا جاهز

- الأمر ليس متعلقا بالمال..فقط إياك ثم إياك التلاعب

- أقسم لك بأنني لن أتلاعب

- فلتعلم أنني أتحكم بهذا العالم من حاسوبي..وهذا الرقم الذي أهاتفك به لشخص لا أعلم أي شيئ عنه

- أخبرني بماذا تريد ؟

- يجب أن نلتقي

- حسنا حدد المكان وأنا جاهز..فقط أخبرني ماذا تريد

- إذا سأعطيك العنوان وإياك أن يعرف أحد بذلك...فإبنتك معي

- لالا لاتقلق..لن أجازف..أرجوك فقط أحضر إبنتي معك

- العنوان هو (( مصنع الحديد والصلب الفرع الرئيسي لواشنطن))

- متى الموعد ؟

- غدا وقت غروب الشمس...سيكون المصنع خالي..ولن يبقى إلا الحارس يمكنك أن ترشوه بقليل من المال للدخول

- إتفقنا

بينما أنتظر رحيل هذا اليوم..وحضور اليوم الثاني...أخذت أدردش مع "سيرين" بعد أن أزلت الشريط اللاصق من فمها..

- النجددددداااااااااااااا!!!

- لاتتعبي نفسك...باب هذه الغرفة كاتم للأصوات..لن يفيدك الصراخ

- ماذا تريد مني يامجنوووون ؟

- أنا لست مجنون

- مجنون..مختلق عقليا وجبان

- أتعلمين...معك حق في معظم ماقلتيه إلا كلمة جبان...لو كنت جبانا لما أتيت لوسط بلدك...لو كنت جبانا لما وضعت حياتي في هذا الخطر...أبيك الجبان...أبيك هو الذي جعلني مختل

- أبي ؟؟ ماذا فعل أبي ؟؟؟

- أبيك يا أنسة مختل يتلذذ بمشاهدة الناس يتعذبون إلى الموت ولو كلفه الأمر قتلهم

- هذا مستحيل

- لاوقت لدي للنقاش...الأن سأعد لك بعض الطعام فغدا لدينا عمل كثير

- لا أريد

- ستأكلين ورغما عنك مفهوم ؟

مضى الليل...وعقارب اليوم الثاني تتسارع...غروب الشمس خرج كل العمال...حان وقت دخولي...لنرى إن كان "ديكابلو" صادقا في كلامه

باب المصنع يفتح...دخل "ديكابلو" وحده..هذا جميل يبدو أنه صدق...إنتظر قليلا...دعني ألقي نظرة على كاميرات المراقب خارج المصنع...لأدقق في تلك السيارات..هذه سيارات شرطة ؟ يحاول خداعي هذا الأحمق

- علمت أنك ستتصل بالشرطة يا "ديكابلو"

- أين أنت ؟!!؟

- بالأعلى في الشاشة

- أنت لم تأتي ؟

- بالطبع..أردت إختبار صدقك وفشلت..إخترت هذا المصنع خصيصا..لأن به كاميرات مراقبة متصلة بشبكة الإنترنت وبذلك إستطعت إختراقها لرؤيتك من منزلي..وأيضا وضعت شاشة عرض بوسط المصنع لترفيه العمال وهي متصلة بالإنترنت..وبذلك إستطعت الظهور لك الأن

- مخادع أحمق !

- وبما أنك مخادع فلا فائدة منك...كذلك لا فائدة من سجن إبنتك..فلتودعها على الشاشة لأن هذه أخر مرة تراها بها

- لا أرجوك أرجوك ليس لدي إلا هي

- لاتبكي...فالملاعين أمثالك لايستحقون أن يمتلكوا فتيات جميلات مثل هذه

- أبعد يدك عن إبنتي

- لولا أنني لا أستطيع قناعي لقبلتها أمامك الأن

- توقف !!!!

- إسمعني ياديكابلو

- ماذا ؟

- أخبر الشرطة أن لايتدخلوا..وأطفئ لاقط الصوت الذي داخل ملابسك...وإن لم تفعل سأقتل "سيرين"

- كيف علمت أن داخل ملابسي لاقط صوت ؟

- شاهدت مثل هذه المشاهد بالعديد من الأفلام

- حسنا...إلى كل الشرطة بالخارج لاتتدخلوا ولاتقلقوا بشأني..سأقطع الإرسال الأن

- جيد لنتحدث الأن

- كلي أذان صاغية

- ال Deep Web

- ماذا ؟

- أريد معلومات شافية عن القتلة بال Deep web

- أنا لا أعرف شيئ عن الDeep web

- أنا وأنت نعرف أنك تعرف..لاتتذاكى حتى لاتفقد إبنتك..أنت تدفع المال مقابل التلذذ بقتل البشر ولدي دلائل أتريدني أن أفضحك

- سأخبرك بما تريد أرجوك إبقي الأمر سرا

 - جيد

- أتعلم فيديو " قتل شاب عربي " وكانت طريقة القتل بتصويتك بالذبح ISIS Style

- نعم

- بكل سرية سترسل لي تقرير كامل عن هذا القاتل..لأن حسابه مشفر ولم أستطع الوصول لبياناته

- لكني لا أعرف أقسم لك

- لديك أسبوع كحد أقصى ..أو أعدك أن إبنتك ستكون الحدث الرئيسي بال Red room

- ل...لكن لماذا تريد معلوماته ؟

- تصفية حسابات

- سأحاول بأقصى جهد

- جيد..إن ضاعت المدة أتمنى أن تستمتع بعرض جيد لقتل إبنتك على الغرفة الحمراء...وداعا

أغلقت الخط...بينما تتساقط الدموع من على خد "سيرين"..أزلت الشريط اللاصق من فمها

- أصدقتي أن أبيك مجرم

- لم أتوقع أن يكون أبي هكذا.

- هذا أبيك المختل المجنون الجبان

- لكن أريد أن أفهم لماذا تريد الوصول إلى القاتل

- لأنه قتل أخي

أغلقت الخط...بينما تتساقط الدموع من على خد "سيرين"..أزلت الشريط اللاصق من فمها

- أنا حقا حقا أسفة..أنا خجلة من أفعال أبي..إسمعني خذ ثأرك مني إن كان هذا يشفي غليلك

- أنت لطيفة حقا عكس أبيك

- شكرا

- إسمعيني...أنا لن أقتلك وحتى لن أصيبك بمكروه..كل ما أريد هو الوصول في قاتل أخي..بعد أن أضع سلاحي فوق راسه أعدك أنك ستصبحين حرة طليقة

- دعني أساعدك !

- كيف ؟

- أبي سيرسل لك بيانات ذلك الشخص

- أتمنى أن يفعل ذلك

- لاتقلق سيفعل أبي أي شيئ لأجلي..كما أن معارفه كثيرون لذلك لن يجد مشكلة في التعرف على هوية القاتل

- لنترك الأيام تحكم..

جميلة هي بملامحها الهادئة...باب الشقة يدق

- ياترى من ؟

- إهدأي سأذهب وأتفقد الباب

توجهت للباب للنظر من العين السحرية..رجال الشرطة !!! ياحبيبي أيعقل أن أكون كشفت

- أهلا سيد "سعيد" أليس كذلك ؟

- نعم أنا "سعيد"

- نريد أن نستجوبك قليلا أيمكننا التفضل ؟

- بالطبع

- إجلسوا هنا

- أولا نحن نعلم أن  أخيك قتل هنا بواشنطن..لكن أيعقل أن تكون أتيت للثأر لأخيك ؟

- الثأر ههاهاها لا يوجد أحد لايريد الثأر لشخص عزيز عليه..لكن من من ؟ 

- لماذا أتيت لواشنطن إذا خصيصا ؟ وكيف إستطعت القدوم والتأشيرات مغلقة على الشعب الليبي؟

- سيدي ألا تعلم أنني بموت أخي أستفيد..فأمريكا دولة الحرية..وبحكم أن أخي قتل وسطها ولم يعرف قاتله..حصلت على إمتيازات كثيرة كالتأشيرة الأمريكية ومنح دراسية وما إلى ذلك

- أفهم أنك إستفدت من موت أخيك

- هذه دورة الحياة

- يعجبني تفكيرك..أسفون على إضاعة وقتك...نحن نريد التأكد من أن كل شيئ على مايرام

- وأنا أقدر عملكم حضرة الضابط

- ماهذا الباب الغريب ؟ وكأنه باب عازل للأصوات ؟

- لالا هذه مجرد تهيئات ياسيدي

- دعنى نتحقق إذا

- بدون مذكرة تفتيش لاتستطيعون

- لماذا كل هذا الإرتباك سيد "سعيد" كنت متفاهما منذ قليل

- دون مذكرة تفتيش أمنعكم عن دخول الغرفة

رفع الشرطيان سلاحهما بوجهي..وتغيرت نظراتهما إلى نظرات غضب

- ستدعنا ندخل ياسيد "سعيد" فنحن هنا لنحافظ على سلامة البلاد

- حسنا أدخلوا..لاداعي لرفع السلاح

ترجل الشرطيان للغرفة..وماإن دخلا...حتى أطلقت "سيرين" صرخة..وركض الشرطيان لخارج الغرفة

- سيد "سعيد" نحن حقا حقا أسفون لهذا كنت مرتبك...ليلة حمراء أيها الثعلب اللعوب..والباب العازل لعزل أصوات إحتفالكم...حسنا إلى اللقاء الأن ياصديق

لم أفهم ماالذي يقصده هذان الأحمقان...حتى دخلت الغرفة ورأيت "سيرين"..غضضت بصري وإلتفت للباب

- لماذا فعلت هذا ؟

- بنزعي لبنطالي ظنوا أن تكبيلي بالقيود جزء من لعبة نلعبها...وخرجا بعد صرختي خوفا من أن أزجهما بالسجن للتدخل في أمور خصوصية 

- فعلت كل هذا لأجلي ؟ كان يمكنك الإفلات ؟

- أريد التكفير عن أخطاء أبي

- لاداعي لتقييدك بعد الأن إذا

فككت قيود "سيرين"..جمال ذكاء شجاعة مالذي لاتتسم به هذه الفتاة ...رغم أن كان بإمكانها الهروب..إلا أنها أنقذتني من تفتيش الغرفة..وأبعدت الشبهات عني..هذا الأمر كلفها الظهور أمام الشرطيان في صورة "عاهرة"..

مر يومان...وصداقتي ب"سيرين" تطورت...تفاهمت أمر أنه لايمكنني إخراجها خارج المنزل..ووافقت على كل شروطي

حان وقت الإتصال "بديكابلو"..سأحتاج لإختراق رقم أحد البشر الملاعين للإتصال

- ألو "ديكابلو"

- أنت ؟

- نعم أنا..ماذا حصل ؟

- التقرير الطبي جاهز 
- جيد..أرسله لمركز واشنطن المركزي للأورام ليتفحصوه..وأنصحك أن تبقي نسخة سرية على حسابك على الفيسبوك لتتفقدها في حال ضياعها

- نعم سأبقي نسخة مخفية على الفيسبوك لأطبعها في حال ضياع هذه النسخة

- جيد..سأوصلك بالدكتور في حال طرأ أي جديد

- ماهي أحوال الممرضة ؟

- الممرضة ؟ على أفضل ميرام يبدو أنك معجب بها هههه..ستراها كثيرا بعد أن نتحقق من تقريرك الطبي...سلام سيدي

لحسن الحظ أنه تحدث بلغة الرموز..إذا سيضع التقرير على حسابه على الفيسبوك بوضع مخفي...سأفتح حسابه كي أستطيع تحميل التقرير....

تم التحميل.. 

- أأنت مستعد لرؤية غريمك يا "سعيد" ؟

- نعم يا "سيرين"

" الإسم بينقون تاتو "
" العمر 41 عاما"
"يعتبر من رؤوس المال بأمريكا..مريض نفسي...قتل كل أفراد أسردته بمنشار كهربائي ودفع مبلغ كبيرة حتى يغلق هذا الملف...لديه طاقم أطباء لعلاجه بقصره"
"قصره بالغابة المركزية تحت حراسة مشددة"
"هناك أقاويل عن أنه عضو فعال بمنظمة الماسيونية"
"لقب بالحرب الخاسرة لأن كل من حاربه خسر فهو يقتلك ويدفع لينتسى أمرك"

- هذا التقرير كامل

- شبكة الإختراق خاصتك لن تفيدك أمام مجرم مثل هذا

- ظننت أن الأمر لن يكون بمثل هذه الصعوبة

- إسمع أنا معك في كل شيئ 

- لنتحقق أولا من بياناته حتى لا يتلاعب بي أبيك..ثم لنجلس ونفكر بخطة محكمة

بعد التحقق تأكدت من حقيقة هويته...قام بقتل كل من عاداه من السماسرة والمواطنين...يصنف من أغنياء العالم...

- أتعلمين يا "سيرين"

- ماذا ؟

- "بينقوين" يقتل كل من يعاديه...لكن هذه المرة هو من عاداني وأنا من سأقتله..ولو تطلب الأمر الكثير

- نعم وأنا معك

- أحتاج للإتصال بأبيك لأخبره أنك لن ترجعي حتى أقتل "بينقون"...أخشى أن يتصل بالشرطة في أي لحظة فهو يتوقع عودتك

- إتصل إذا..

أنهيت المكالمة...وأصابني النعاس...ذهبت لغرفتي للنوم...وتركت "سيرين" بغرفتها...

صباحا...

- إستيقظ ياكسول

- ماهذه الرائحة الزكية

- هذا الفطور البسيط لك

- ههههه لماذا كل هذا الدلال ؟

- ألا تريده ؟

- بالطبع أريده

- جيد..إذهب لغسل وجهك أنا بإنتظارك

غسلت وجهي..وبشراهة إلتهمت الفطائر والبيض الشهي..

- الأن يا"سيرين" لنفكر بطريقة نصل بها إلى "بينقون"

- أنت أخبرني وأنا جاهزة

- لا أعلم...فالوصول لهذا الشخص صعب جدا..إنه حتى لايملك أي حساب على مواقع التواصل الإجتماعي..

- ويبدو أنه لايخرج كثيرا من قصره

- لماذا أحضر أخي خصيصا وقتله ؟؟...من هذا المجنون ؟؟

- لاتتوتر..عهدتك ذكيا

- المشكلة الخبرى أن هذا الأحمق لايهتم لأحد..أي إذا خطفت له أي شخص فلن يفيدني بشيئ

لساعات نتناقش أنا و "سيرين" دون حل..كأن الحصول على إسمه كعدمه...

- "سيرين" إنتظري لحظة أليس المريض النفسي حتى لو يتعالج بالمنزل...يجب أن يحضر يوما بالإسبوع ليكشف أطباء المستشفى عن حالته ؟

- نعم

- هذه فرصتي للذهاب..سأخترق منظومة المستشفى لأتحقق من اليوم الذي يذهب فيه..وأراقبه هناك

- خذني معك

- لا إبقي هنا لا أستطيع المجازفة بك...

- إبقي هنا سيحين دورك قريبا

- حسما

تحققت من موعد "بينقون" مع مستشفى الأمراض النفسية..صادف أنه اليوم..إنطلقت بسرعة الصوت إلى المستشفى...صورته بجوالي لكي لا أنسى تقاطيع وجهه..

أنا بصالة الإستقبال..أنظر للزوار والمرضى...لا أعلم كيف يتحكم بهم الأطباء والممرضون...

- سيد "بينقون" أهلا جأت من أجل الكشف

وبينما سرحت عيناي مع جنون الناس بالمستشفى...إلتقطت أذنيي صوت المرأة على الإستقبال تتحدث مع غريمي

بخطوات هادئة ذهبت خلفه... وحده بالمستشفى دون حراسه..

- أهلا سيد " بينقون "

- من أنت ؟ ماذا تريد ؟

- سأدخل بصلب الموضوع..أعرف أنك غني ولكن بسبب مرضك منع الناس من الإقتراب منك...وكل من إقترب منك أخلت الشرطة مسؤوليتها مما يحدث له

- صحيح

- وأعلم أنك تعاني من نقص شديد في مخزون الفتيات..خاصة أن أغلب بنات المدينة يخشينك

- أتهزأ بي ؟

-  لا بالعكس..أريد أن أفيد وأستفيد..

- كيف ؟

- سأتكفل بإحضار الفتيات لك وأنت تدفع لي بالمقابل

- عرضك جميل

- أعلم..ويمكنك قتلهن بعد إكمال سهرتك معهن

- أنت نذل يعجبني ذلك..ما إسمك ؟

- س... سايمون

- على الأرجع تعرف عنواني يا "سايمون" .. أرسل الفتيات لي وبعدها إتصل بي لأخذ أموالك

- لا أريد أن يبقى تواصل بيننا...سأتي لها لأستلم المبلغ

- إتفقنا

رجعت للشقة...لأجهز "سيرين" للمهمة القادمة

- إسمعيني جيدا..إن كنت غير قادرة فسأجهز فتاة غيرك للمهمة

- لالا أنا جاهزة

- هو يأخذ مهدأ يجعله غير قادر على الهجوم والقتل وما إلى ذلك..ينتهي مفعول ذلك الدواء الساعة الثانية عشر مساءا...بعدها لن أضمن لك سلامتك...لذلك لاتتأخري عنده حاولي سحب المعلومات منه والخروج

- سأتكفل بذلك لاتقلق

- متأكدة ؟

- كل التأكد

إنطلقت "سيرين" لقصر "بينقون"..الذي ينتظر ماوعدته به...أعلم أنها مجازفة لكن هذه فرصتي الوحيدة لسحب معلومات مفيدة منه
 إنطلقت "سيرين" لقصر "بينقون"..الذي ينتظر ماوعدته به...أعلم أنها مجازفة لكن هذه فرصتي الوحيدة لسحب معلومات مفيدة منه

لم أخبر "سيرين"..أنني وضعت جهاز تنصت بملابسها...الإحتياط واجب...أنتظر وصولها لمنزل "بينقون"

وصلت "سيرين" لمنزله...

- أخيرا أتيت كنت أنتظرك يا إبنت أختي الجميلة

- تقصد أن أولئك الشرطة الذين دخلوا ذلك اليوم جنودك ؟

- نعم..علمت أن أخ ضحيتي في المدينة..وتزامن حضوره مع إختفائك..فأرسلت جنودي ليتأكدوا من وجودك عنده..أعطيتهم صورتك ليتأكدوا من وجهك وأثبتوا لي وجودك بمنزله..جيد أنك صرختي وكأنك لم تتعرفي على جنودي..هو الأن وحده بشقته ورجالي ينتظرون تعليماتي للصعود والقبض عليه

- غريب لماذا لم تقم بتخليصي منه مسبقا إن كنت تعرف أنني عنده ؟

- هذا الفتى خطير..وأنا أجازف بكل الناس إلا بك..ثم لماذا لم تشي به عندما دخل رجالي ؟

- أردتك أن تقتله بنفسك...هذا الشخص خطفني وتلاعب بأبي وأراد قتلك..ورجالك ظننتهم رجال شرطة عاديون..لم أسمح لنفسي بفضحه أمام رجال الشرطة ليسجن ثم يرحل لبلاده ولايلقى نفس مصير أخيه

- عقلك رهيب يا"سيرين" لست مثل أبيك الأحمق

- كم أنت لطيف ياخالي

- أرسلت رسالة الأن لجنودي لتنفيذ ضربتهم..في أقل من ساعة سيكون "سعيد" تحت أرجلنا

..خدعتني "سيرين" كالساذج وثقت بها..باب الشقة يطرق بقوة...دخل رجال "بينقون" يدمرون شتى الأشياء باحثين عني...مهلا لحظة أين أنا ؟

حمقاء غبية دنيئة..تظن أنها ستخدعني بسهولة...قمت ببحث سريع سابقا...علمت أن أم "سيرين" هي أخت "بينقون"...ومن المستحيل أن تكون إبنة رجل يتلذذ بمشاهدة قتل البشر وخالها أحد القتل المتسلسلين أصحاب الأمراض النفسية من المستحيل أن تكون طيبة...إستأجرت الأيام الماضية شقة أخرى بعيدة عن الحي السابق..

فور أن أرسلت "سيرين" لمنزل "بينقون" إنتقلت لشقتي الجديدة...قبل أن أخرج ربطت كاميرا الشقة القديمة بالإنترنت لأراقب العصابة وهي تخرب وتدمر ..

- سيدي "بينقون" قلبا المنزل رأسا على عقب هو غير موجود

- غير موجود ؟؟ ماذا تقولون 

- نعم ياسيدي غير موجود بالشقة

- هذه مصيبة...مصيبة كبيرة أيضا

جيد.."بينقون" يشعر بالخوف..الأن لننتقل إلى اللعب الجدي...بما أن "سيرين" لم أخرج منها بفائدة..لنرجع للعبة الإختراق

إخترقت شبكة الإتصالات..تحديدا المكالمات الصادرة..العنوان " الغابة الرئيسية " ووجهت السهم بالخريطة تحديدا فوق قصر "بينقون"..هكذا سأحصل من الشبكة على جميع الهواتف التي تتصل من هذه النقطة

ظهرت لي القائمة في هذا الأسبوع حوالي ستة عشر رقم...قمت بتفعيل الإتصال العشوائي حيث لن تتوقف الأرقام الغريبة عن الإتصال بهذه الأرقام

- ألو بينقون 

- أنت من تتلاعب بأرقام الهاتف ؟

- ماهي إلا البداية حتى تعلم يا "بينقون" أنني قادر على الوصول إليك ولو إختبأت بباطن الأرض

- تبا لك ماذا تريد ؟؟

- روحك وسأخذها قريبا !
جنود بينقون" يتحركون بشتى بقاع واشنطن لصيدي...سأعطي نفسي فرصة أيام معدودة لإصطياده قبل أن أصبح أنا الفريسة...

إخترقت كاميرات واشنطن بالكامل..مراقبا العربات التي تخرج من قصر "بينقون"..حتى أعرف كل تحركاتهم وأهرب في حال إقترابهم

بفضل تحكمي بهواتف "بينقون"..تمكنت من الإتصال بجنوده

- إذهبوا للشارع 102 هو موجود إلى هناك

- إرجعوا فأنا أحتاجكم

- إبقوا أماكنكم حتى أتصل بكم مجددا

مكالمة وراء مكالمة..أتلاعب بالجنود الحمقى..أمر سيجبر "بينقون" على الخروج وحده في عملية البحث...فمهما كان الرقم الذي سيستعمله للإتصال بجنوده سأخترقه وأستعمله أنا كذلك

- ألو "بينقون"

- أنت ؟

- إسمعني جيدا...سأتلاعب بجنودك كما أشاء...ولن تستطيع إيجادي إلا إن خرجت باحثا عني

- أحمق

- حتى لو إستعملت "سيرين" للتحدث مع جنودك..سأغير الصوت إلى فتاة...تلاعبي بجنودك أمر سهل...فلتخرج وتبحث عني بنفسك

- لن أقع في فخك

- هذا ليس وقوعا...بقائك في منزلك سيبطئ مدة موتك فقط...أما خروجك فقد يعطيك إحتمالا ضعيفا للإمساك بي

- لن تنجح

- بل سأنجح...وأخبر "سيرين" أنني كنت أنوي أن أنقذها من هذه البؤرة الفاسدة رأيت بها مثال المرأة الشجاعة لكنها حطمت كل ذلك رغم إنني لم أؤذيها أو حتى أتحرش بها رغم قدرتي

أغلقت الخط...يجب أن أزيد من حرارة الموقف...إتصلت بالشرطة من هاتف "بينقون" 

- ألو مركز الشرطة

- نعم

- أنا الثري "بينقون " ويمكنكم التحقق من هاتفي إن لم تصدقوني...هناك سيارة سوداء بشارع 102 سوداء رباعية الدفع..يوجد بها أشخاص مسلحون 

- شكرا على المعلومات سيتم التحقق من الأمر

كون "بينقون" من أثرياء أمريكا فسيصدق كلامه...كررت مكالماتي مع عدد من مراكز الشرطة...لأشعل حرب بالشوارع..

إتصلت مجددا ب"بينقون"

- رجالك واقعون في مصائب كبرى..ونصفهم زج في السجن

- معتووووه !

- أخرج...قبل أن يفوت الأوان وتصبح وحيدا

- ماذا تريد ؟ أن أعترف أنني قتلت اخيك ؟؟ حسنا لك ذلك

تعجبت من كلامه..."بينقون" أغلق الخط...وإتصل بجميع رجاله الذين بالخارج للرجوع إلى قصره

مر يوم دون أن أسمع أي خبر عن "بينقون" وبينما أتابع أخبار التلفاز..صدمت

" وفي خبر عاجل...تم القبض على "بينقون" أحد رؤوس المال بأمريكا بعد إعترافه بقتل ضحية وتصويرها ونشر الفيديو على شبكة الديب ويب...حددت له محكمة مستعجلة عصر اليوم.."

ياإلهي لم أتوقع هذا...علي الإسراع...يجب أن أحضر المحاكمة...خرجت من باب المنزل منطلقا

- أهلا

- "سيرين" ؟؟؟ كيف عرفتي مكاني ؟؟؟

- بينما كنت تراقب جنود "بينقون" نسيت مراقبتي...قمت بالبحث وحدي..ولم يكن الأمر صعبا للعثور عن الشخص الذي قتل أخيه بالديب ويب

- فاتتني هذه النقطة..لقد نجح البينقون رغم أنه سجن

- لا لم ينجح...سينجخ إن ذهبت إلى هناك

- ماذا تقصدين ؟

- أتعتقد أن "بينقون"  أحد أغنياء أمريكا لن يستطيع الخروج من السجن ثم ماتهمته ؟ قتل شخص عربي مسلم.. حقا ؟؟؟

- أتقصدين ... ؟

- نعم إنه فخ...بالقرب من المحكمة..هناك عصابة تدخل قاعة المحكمة بعد دخولك...ستمثل العملية كمشهد قتل وخطف..أنت تموت ويخطف "بينقون"..وبعد مدة بسيطة ودفع مبلغ مالي سيتم نسيانك نهائيا..

- كيف سأصدقك...

- أستطيع قتلك الأن ..هذا المسدس بيدي و أنا عرفت مكانك

- فعلتي هذا سابقا

- نعم لن أنكر...لكن كلامك عندما إتصلت ب"بينقون" أثر في...ليس لديك ماتخسر...ثق بي هذه المرة فقط

- ماخطتك

- الخطة ساتركها عليك فأنت عقل مدبر

لأكون صريح...فرحت لأن "سيرين" بصفي...علمت مكان العربة التي يتواجد بها أفراد العصابة...الخطة ستسير بالشكل التالي..تذهب "سيرين" لأمرهم بالذهاب إلى مكان أخر سيرا على الأقدام...أرتدي أنا بذلة العصابة أدخل أقتص من "بينقون"..ثم أخرج لأجد "سيرين" تنتظرني ونهرب لأي مكان نختبئ فيه ثم نخرج ونعود إلى ليبيا

نجحت "سيرين" بجعل الجنود يبتعدون..إردتيت البذلة والقناع...تقدمت إلى قاعة المحكمة لتفيذ القصاص..

- ياحقير قلت لك إنك ستقع بيدي ولو كنت مختبئ تحت الأرض

- أرجوك لاتفعل

- تترجى ياحقير تترجى...إخرررررررس

رصاصة تلو الإخرى تسكن بجسد "بينقون"...لتنهي مسيرة الشخص الذي أسموه " الحرب الخاسرة"

رصاصة تلو الأخرى تسكن بجسدي..من الخلف "سيرين"

- الثأر لخالي الثأر لخالي

بينما أنا أتلفض أخر نفس...إقتربت "سيرين" مني هامسة

- شكرا لقتلك له...كان الجميع يخشون الإقتراب منه...الأن كل أرزاقه ملك لي...ولاتظن أنني سأسجن فقضيتي قضية ثأر...أرسل تحياتي إلى أخيك فلولاه لما تحقق حلمي

- أي تها العاه ة !

- لاتثق بشخص خدعك مرة...إلى اللقاء
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

أحصل على سيرفرات IPTV مدفوعة مجانا


للحصول على سيرفر IPTV مدفوع مجانا اتبع هذا الرابط

اضغط على download now للحصول على السيرفر